Deactivating my Facebook account and that’s why!

لانه الكون قبل الفايسبوك كان كتير احلى، كنا نشوفه ونحكم عليه من خلال علاقتنا بالناس بمحيطنا الزغير والكبير، عبر صداقات الطفولة، المناطق اللي منعيش فيها، المناطق اللي النا اصحاب فيها، عبر اهلن، عبر اهلنا، عبر صداقات الشغل والناس اللي النا علاقة معن… او حتى الوجوه اللي منلتقي فيها كل اليوم بالشارع وما منعرف مين هني اصحابها…

كان الكون احلى لانه كان عنا القدرة نسيطر ع كمية ونوعية الناس اللي بتدخل ع حياتنا، واي شخص او فكرة كنا ما نقتنع فيها، كنا نبعد عنا…

كان الكون احلى لانه كمية الناس اللي بحياتنا كانوا اقل وافضل، وكانت نسبة وجود ناس سيئين او سلبيين او استفزازيين او شرسين كتير اقل،  وكان السلوك البسيط اللي يحمينا منن هو البعد…

كان الكون احلى وابسط، لانه كنا نحكم عليه حسب الناس اللي منتعامل معن ع مستوى شخصي… وكانت الانسانية والخلاق والمبادىء والقيم هني هيدول الناس بالنسبة النا…

كان الحياة احلى واريح قبل شبكات التواصل الاجتماعي…

هلق صار في عنا تحدي بينا وبين نفسنا كيف نقدر ما نوقع بفخ استفزاز البشاعة الموجودة ع الفايسبوك، الموجودة باسلوب الناس، ببعض افكارن، بالبذائة والكره اللي صاروا مفكرين انه بما انه عندن حساب باسمن صار الن حق ينشروا البشاعة اللي موجودة فين او بحياتن للعلن، صار بحقلن يعلوا صوتن وكأنن ملكوا سمع الناس، وينسوا انه بالعالم الافتراضي، من المفترض انه ورا حسابات الناس الافتراضيين اللي فيه انه يكون في ناس حقيقيين، عم يسمعوا  ويشوفوا ويتلقوا الطاقات السلبية، والاهانات كمان…

كانت الحياة قبل الفايسبوك احلى لأنه ما كان في، او لانه ما كنا نسمح انه يكون في ناس بحياتنا قادرين يتسفزوا فينا اسوأ المشاعر ويخلونا نطلع من حالنا واخلاقنا وانسانيتنا لنقدر نحكي معن بلهجة بيفهموها…

لأنه بيوتنا هلق صارت مليانة ناس غريبين وغربا…

كانت الحياة اسهل واحلى، لانه ما كنا مضطرين نكون معرضين لنشوف كل الكره والانحطاط الموجود بالانسان ع العلن…

كانت الحياة احلى قبل الفايسبوك وغيره، لأنه كنا مصدقين انه العالم كتير افضل من هيك…

هيدي كذبة بدي ضل مصدقتها، وما بدي اقبل بحقيقة مثل اللي عم شوفها كل يوم….

ما بدي كون جزء من مكان صار باكتر الاوقات مهمته انه يروج الحقد والكره والبشاعة… (وكتير اشيا ثانية ما الي خلق احكي عنها).

في سلام عم بشقى لاقدر حققه بداخلي، ما بدي أي شي اسود وسلبي يهدده… او يمنعه يتحقق…

Advertisements
Posted in Uncategorized | Leave a comment

كل ذلك

ان تستفيق من نومك وانت عاجز عن احتواء احزانك…
ان تثرثر تفاهات بلا معنى لكي لا تخونك الكلمات او تقع في زلة لسان ودمعة…
ان تبتسم برغم كل ذلك، لمجرد ذكرى مرت بك بلا استئذان… وان تحزن لذلك ايضاً…
ان تحزن… ان تحزن…
ان تحاول طرد نوبات الحنين وأن تفشل…
ان تشتاق الى صوت، الى كلمة… الى كل شيء… إلى أي شيء… وإلى نفسك…
ان تشعر وكأنك طفل مكسور ومهمل لم يسمع كلمة احبك يوماً من احد…
أن تشعر باليتم… من جديد…
أن يفقد هذا العالم عذوبته فجأة، وأن تشعر بالبرد…
ان تسأل نفسك: ما جدوى كل ذلك…
ان تشعر بعدم جدواك… وان تشعر بتضاؤلك أيضاً…
أن تسأل نفسك: هل يستحق الامر كل هذه المرارة…
وهل من مفرّ منها…
أن تطرح اسئلة لا اجوبة لها… وان تقتنع بكل ما لم تحصل عليه من اجابات…

الحبّ… هو أن لا يحدث كل ذلك وأن يحدث أيضاً…

Posted in Uncategorized | Leave a comment

يلعن الساعة

فرق الوقت بيني وبينك كان دايمًا يزعجني…
كنت حس، انه حتى بتوقيت واحد مش قادرين نجتمع…
مش بس لا تحت سما وحدة ولا بارض وحدة، أو بمكان واحد…
غيّروا الساعة من كم يوم…
صرنا نفس التوقيت…
بس كل واحد منا صار بزمن…
وكمان ما اجتمعنا…
فشلنا نجتمع بالبكرا… يا خيبة الماضي اذا هو اللي رح يجمعنا…

Posted in Uncategorized | 1 Comment

جرّبت

جربت كل الأشيا الطالعة من قهر واللي حكيوا عنها الكتّاب بقصايدن ليقدروا يتخطوا  الوجع … جربت اتكي ع كتف الخاطر المكسور وامشي بشوارع ما بتعرفك… وجربت روح ع مطارح ما بتعرفك… بس اللي بيعرفك جواتي كان دايماً موجود، وكل المطارح صارت تحتوي الجزء الموجود فييّ منك… وفشلت… جربت… وكتبت اسمك ع سيجارة وولعتها، وصرت راقب اسمك عم يحترق… وقلبي  معه… جربت… صفيت بموقف وجربت ابكي ب ٥٠٠٠ل.ل. بس ما قدرت، خسرت ال ٥٠٠٠ل.ل. وكتير لحظات كان ممكن اربحها معك… جربت اسمع موسيقى جديدة، اسمع اي شي ما بذكرني فيك… ورجعت للسكوت اللي اخد محلك… جربت ابرد اكتر… لبست ثياب صيفية تحت الشتي، بس ضل في برد اكبر غامرني… جربت اشرب لأنسى لحظات غدر الحزن، بس لقيت حالي عم بتذكر اكتر والفرح صار يقلّ..

‫”‬بقولوا الوقت بيقتل الحب، وبقولوا الحب بيقتل الوقت” ما عدت عارفة مين عم يقتل مين، نحن عم نقتل الحب او الحب عم يقتلنا… ومين الأقوى… واللي رح يربح… شو رح يربح!

جربت…

Posted in Uncategorized | 9 Comments