Deactivating my Facebook account and that’s why!

لانه الكون قبل الفايسبوك كان كتير احلى، كنا نشوفه ونحكم عليه من خلال علاقتنا بالناس بمحيطنا الزغير والكبير، عبر صداقات الطفولة، المناطق اللي منعيش فيها، المناطق اللي النا اصحاب فيها، عبر اهلن، عبر اهلنا، عبر صداقات الشغل والناس اللي النا علاقة معن… او حتى الوجوه اللي منلتقي فيها كل اليوم بالشارع وما منعرف مين هني اصحابها…

كان الكون احلى لانه كان عنا القدرة نسيطر ع كمية ونوعية الناس اللي بتدخل ع حياتنا، واي شخص او فكرة كنا ما نقتنع فيها، كنا نبعد عنا…

كان الكون احلى لانه كمية الناس اللي بحياتنا كانوا اقل وافضل، وكانت نسبة وجود ناس سيئين او سلبيين او استفزازيين او شرسين كتير اقل،  وكان السلوك البسيط اللي يحمينا منن هو البعد…

كان الكون احلى وابسط، لانه كنا نحكم عليه حسب الناس اللي منتعامل معن ع مستوى شخصي… وكانت الانسانية والخلاق والمبادىء والقيم هني هيدول الناس بالنسبة النا…

كان الحياة احلى واريح قبل شبكات التواصل الاجتماعي…

هلق صار في عنا تحدي بينا وبين نفسنا كيف نقدر ما نوقع بفخ استفزاز البشاعة الموجودة ع الفايسبوك، الموجودة باسلوب الناس، ببعض افكارن، بالبذائة والكره اللي صاروا مفكرين انه بما انه عندن حساب باسمن صار الن حق ينشروا البشاعة اللي موجودة فين او بحياتن للعلن، صار بحقلن يعلوا صوتن وكأنن ملكوا سمع الناس، وينسوا انه بالعالم الافتراضي، من المفترض انه ورا حسابات الناس الافتراضيين اللي فيه انه يكون في ناس حقيقيين، عم يسمعوا  ويشوفوا ويتلقوا الطاقات السلبية، والاهانات كمان…

كانت الحياة قبل الفايسبوك احلى لأنه ما كان في، او لانه ما كنا نسمح انه يكون في ناس بحياتنا قادرين يتسفزوا فينا اسوأ المشاعر ويخلونا نطلع من حالنا واخلاقنا وانسانيتنا لنقدر نحكي معن بلهجة بيفهموها…

لأنه بيوتنا هلق صارت مليانة ناس غريبين وغربا…

كانت الحياة اسهل واحلى، لانه ما كنا مضطرين نكون معرضين لنشوف كل الكره والانحطاط الموجود بالانسان ع العلن…

كانت الحياة احلى قبل الفايسبوك وغيره، لأنه كنا مصدقين انه العالم كتير افضل من هيك…

هيدي كذبة بدي ضل مصدقتها، وما بدي اقبل بحقيقة مثل اللي عم شوفها كل يوم….

ما بدي كون جزء من مكان صار باكتر الاوقات مهمته انه يروج الحقد والكره والبشاعة… (وكتير اشيا ثانية ما الي خلق احكي عنها).

في سلام عم بشقى لاقدر حققه بداخلي، ما بدي أي شي اسود وسلبي يهدده… او يمنعه يتحقق…

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s